أخبار ونشاطات
 
الوصية- الهدف: ان نكون عاملين على جمع المتنوعين حول شعار الوطن

الوصية- الهدف: 
ان نكون عاملين على جمع المتنوعين حول شعار الوطن

كلمة رئيس لجنة اصدقاء غابة الارز -رودي رحمة 
في استقبال البطريرك الراعي للجنة في بشري
بتاريخ 22/9/2016

صاحب الغبطة والنّيافة مار بشارة بطرس الرّاعي بطريرك انطاكيا وسائر المشرق الكلّيّ الطّوبى،
سعادة النائب ايلي كيروز 
سعادة النائب السابق جبران طوق
حضرة النّائب البطريركي المطران مارون العمّار ،
حضرات السادة والسعادة وكافَّة الفعاليّات السّياسيَّة والأمنيَّة،
ورؤساء المجالس البلديَّة والإختياريَّة، والآباء واراهبات الاجلاء
ورؤساء وأعضاء الهيئات والجمعيَّات الإجتماعيَّة والرّوحيَّة،
أصدقاء ومحبّي لجنة أصدقاء غابة الأرز،
أيّها ايها السادة 
نجتمع اليوم لنيل البركة البطريركية على اعمال لجنة اصدقاء غابة الارز في عيدها الواحد والثلاثين من صاحب الغبطة الذي شاء زيارة مقر اللجنة ومشاتلها للاطلاع على نبض التطوع الذي يمارسه اعضاء اللجنة بتفان وايمان!
ان اللجنة ومنذ تاسيسها في عيد التجلي من العام 1985 نالت البركة البطريركية من صاحب الغبطة البطريرك صفير الذي اوصانا ان نكون: اوفياء للرمز 
ومخلصين للتراث الماروني والبطريركي
عاملين على جمع المتنوعين حول شعار الوطن
وان لا نكون فريقا يعمل على التفرقة 
او يختار موقعا يسبب الضرر للرمز الأخضر 
ومن يومها عملنا على تحقيق هذه الوصية وحولناها الى مشاريع اهداف لحماية الغابة واعادة التوازن البيئي الى محيطها 
وتتالت السنوات ونالت اللجنة الدعم من جميع المعنيين في بشري ونالت شرف مباركتهم المتجددة

اما اليوم
ها هي اللجنة تكمل دور البطريركية المارونية التي قامت منذ وجودها بحماية غابة ارز الرب يوم حولها أسلافكم الى موقعا فريدا في العالم عندما بنوا فيها اول كنيسة للتجلي في بداية القرن الخامس ميلادي لايمانهم ان تجلي السيد المسيح حصل على تلة " شعبرنوب " المواجهة للغابة والتي معناها في السريانية" يسوع ابن الاب" وهذه الكلمة تتطابق مع نداء الرب حين التجلي : "هذا هو إبني الحبيب الذي به سررت" 
انتم يا صاحب الغبطة , عبر اسلافكم انزلتم الحرم لعشرات المرات ولعشرات السنوات لحماية الغابة من القطع والرعي والتعدي , ودفعتم بالمتصرف رستم باشا لبناء سور للغابة في العام 1877 لضمان هذه الحماية كما عمل سلفكم البطريرك الحويك على اقناع المونسنيور كيروز على وهب الارزات الخمس الى الغابة لتضم في العام 1939 داخل سور الغابة ,
كما عمل سلفكم البطريرك عريضة على دفع الحكومة اللبنانية على اصدار المرسوم الاشتراعي رقم 434 سنة 1943 والمرسوم 836 في العام 1950 الذين ينظمان منطقة الارز ويوسعان الغابة بمساحة مضاعفة لمساحتها 
كما ساهم سلفكم البطريرك المعوشي مع نواب بشري على اصدار المرسوم رقم 7787 في العام 1967 والمرسوم رقم 108 في العام 1971 الذين بموجبهما تم ازالة كافة الابنية المحيطة في الغابة ومنع اي بناء بمحيط 500 متر من شعاع الغابة .
كما ساهم ايضا سلفكم البطريرك صفير مع نواب بشري على اصدار القانون 558 في العام 1996الذي جعل من غابة ارز الرب محمية طبيعية يشملها القانون الخاص بحماية الغابات 
اضافة الى مساهمته في ضم غابة ارز الرب ومحيطها مع وادي قاديشا الى لائحة التراث العالمي بموجب القرار الاممي رقم 850 الصادر في العام 1997

غبطة البطريرك 
ايها السادة

لقد قمنا منذ العام1999 بالشراكة مع بلدية بشري وبدعم من الوزارات المختصة والجيش اللبناني وبمساهمات مالية من الحكومة الفرنسية وعدد كبير من العرابين والمؤسسات بتشجير 4.5 مليون مترا مربعا بشجر الارز على ارض بلدية بشري ما جعل الغابة الجديدة تساوي 45 مرة مساحة غابة ارز الرب وطموحنا مع غبطتكم وسعادة نوابنا وفعالياتنا وبلدياتنا وصل هذه الغابة غابة ارز الرب وغابتي ارز حدث الجبة تنورين واهدن..
كما عملنا على انشاء مشاتل لانتاج شتول الارز بدعم من الحكومة الفرنسية وحكومة الولايات المتحدة وبتبرع من اللبناني الفريدو حرب حلو , بقدرة انتاج وصلت الى 200 الف شتلة ارز سنويا .
كما عملنا على بناء بركة ومياه ومعشب للنباتات والحيوانات يعتبر الاول والوحيد في لبنان.

غبطة البطريرك 
ايها السادة
لن تستكين لجنتنا ولن نتوقف عن المطالبة الا يوم تتحقق امنية بطاركتنا بجعل هذا الجبل المحيط بغابة ارز الرب محمية طبيعية يحكمها القانون وتزال منها كافة المخالفات ولتصبح اكبر غابة في لبنان .
واننا على يقين انكم يا صاحب الغبطة ستعملون مع نواب بشري وفعالياتها وبلديتها على دعم لجنتنا للمضي في تحقيق هذف جعل جبالنا خضراء وشامخة ومحمية...

انه طموح كبير , لكن ايماننا بالرب يسوع كبير ايضا 
ومن "له ايمان كحبة الخردل يستطيع ان يقول للجبل قم فيقوم" 
نحن ببركتكم عندنا كل الايمان باننا سننجح وطلبنا الوحيد .... بركتكم 
دمتم يا صاحب الغبطة 
ودمتم ايها السادة 
ولكم كل الشكر