أخبار ونشاطات
 
فريدي كيروز: لجنة اصدقاء غابة الارز انقذت غابة ارز الرب

في كلمته امام المدعوين وعلى رأسهم السيدة الاولى ناديا عون لمناسبة تحريج 5000 شجرة ارز في جبال الارز ضمن غابة اصدقاء ارز لبنان ضمن مشروع مولته الوكالة الاميركية للتنمية بواسطة " مشروع التحريج في لبنان" نهار الاحد في الخامس من تشرين الثاني الجاري اعلن رئيس بلدية بشري اعتزازه وشكره باسم عموم اهالي بشري للجنة اصدقاء غابة الارز التي انقذت غابة ارز الرب منذ 32 سنة وعملت على تشجير 6000000 مترا مربعا في محيط الغابة....

ان لجنة اصدقاء غابة الارز التي تتشرف بكلام رئيس بلدية بشري وتعتبره وساما على تاج اعمالها, تؤكد عبره انها ستستمر طالما استطاعت على التعاون مع بلدية بشري وجميع المخلصين لزرع جبالنا بالارز الاخضر ولاعادة مجد الغابة الى عهده الغابر.
وجاء في كلمته :
"“بإسم نائبي بشري ستريدا جعجع وإيلي كيروز وبإسم عموم أهالي بشري نرحب بكم في مدينة جبران خليل جبران، مدينة الدكتور سمير جعجع. لهذا الإحتفال معنيان بالنسبة لنا كأهل بشري، الأول هو مكان إقامته، فمنذ 40 سنة رويت هذه البقعة بدماء شهداء مجزرة الأرز التي إقترفها الإحتلال السوري وقد إستشهد عدد من البشراويين وتم تصفيتهم ورميهم في هذه البقعة، وجريمتهم كانت أنهم ينتمون الى منطقة حملت على أكتافها مشروع المقاومة اللبنانية وقد قاومت الإحتلال في جميع المناطق اللبنانية وما زالت تدافع عن مشروع الدولة ومشروع الجمهورية القوية. واليوم وبعد 40 سنة تشهد هذه البقعة حضور السيدة الأولى بيننا والتي ترمز مع فخامة الرئيس العماد ميشال عون الى مشروع بناء الدولة القوية. أما المعنى الثاني لهذا الإحتفال وفي هذه البقعة بالذات فيثبت لنا كأهالي بشري بأنه لا يصح إلا الصحيح وبأنه مهما كان الظلم كبيرا سينتصر ودماء الشهداء التي روت تراب هذه الأرض ستروي الأرز ليبقى رمزا لإستقلالنا ولحريتنا وسبب وجودنا”.
أضاف: “في سنة 1985 تطوعت مجموعة من شبان بشري وشاباتها لإنقاذ غابة الأرز الدهرية، ومنذ ذلك التاريخ عمل هؤلاء الشباب ضمن مجموعة لجنة أصدقاء غابة الأرز حيث أنقذوا الغابة من الموت وقد زرعوا مئات الآلاف من الأمتار من شجر الأرز وذلك من خلال التعاون بين بلدية بشري حيث وضعت البلدية آلاف الأمتار من الأراضي بتصرف اللجنة كما تم تأمين أرض في بشري لإقامة مشتل ينتج حوالي 200 ألف أرزة سنويا وذلك لكي نحافظ على جبالنا الخضراء. إنني من هنا بإسم عموم أهل بشري أتوجه بالشكر للجنة أصدقاء الأرز لعملهم الدؤوب والمحترف في تحريج كامل جبال الأرز، وإننا سنبقى الى جانبهم لإتمام المهمة الموكلة لهم. كما إنني أتوجه بالشكر لمؤسسة مشروع التحريج في لبنان على عملها ونشرها الثقافة البيئية في المجتمع اللبنناني من خلال حث الشباب والصبايا على المشاركة في حملات التحريج والتوعية البيئية. كما أشكر الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) لتمويلها هذا المشروع الذي يعتبر من المشاريع الحيوية لمنطقة الأرز وخصوصا في غياب التمويل الرسمي من قبل الدولة اللبنانية”.