أخبار ونشاطات
 
انهينا احصاء الغابة...

منذ عقود طويلة كان الغيارى والرحالة ومحبي الارز يقومون بعملية احصاء وتعداد لعدد ارزات غابة ارز الرب الدهرية بشكل لم تأت نتائجه حاسمة ... 
فلقد طالعنا الأب بطرس روفايل في كتابه le cedre du liban الصادر في العام 1945والمعاد نشره من دار بشاريا في العام 1995 ان ارتفاع الارزات في الغابة لا يتجاوز ٣٥ متراً وفي جملتها شجرات يتراوح ارتفاعها بين ١٨ و ٣٠ متراً والباقي يقل عن ال ١٤ متراً.
وإن هذه الغابة تتمتع بالنور في ظل ضهر القضيب (جبل) على علو ١٩٩١ عن البحر. أما عدد أشجارها فلا يتجاوز ال ٤٠٠ وليست أعمارها متساوية. قالصغيرة يتراوح عمرها ما بين المائتي والألف سنة. وهذه الشجرات فتية في ظل آبائها وجدودها، وقليلة هي" الأرومات" التي يرتقي عهدها إلى عهد التوراة،
فقد أحصى الرحالة "دوسال" E. de salles: Peregrimation en Orient جدولاً عن رحلات الأجانب إلى غابة أرز بشري، والذين أحصوا فيها عدد الشجرات الكبيرة التي يعود عمرها إلى الثلاثة آلاف سنة وما فوق، فجاء الجدول في كتاب السائح "chauriere" على الشكل الآتي: 
" إن السائح "بيكون" أحصى ٢٨ أرزة كبيرة سنة ١٥٥٠، 
وعدّ منها بعده بست سنوات السائح "فورد" الألماني ٢٦ أرزة كبيرة،
والعشّاب رادلف الذي زار الغابة عام ١٥٧٥ فأحصى ٢٤ كبيرة،
وإيرونيموس اليسوعي سفير الكرسي الرسولي لدى الموارنة سنة ١٥٩٦ عدّ منها ٢٣،
وعدّ منها "دارفيو" وروجيه ٢٢ أرزة كبيرة سنة ١٦٦٠.
وبعد ثلاثين سنة أي سنة ١٦٩٠ عدّ منها الرحالة المؤرخ "دولاروك" ٢٠ أرزة.
أما " موندريل" الإنكليزي فلم يعثر إلا على ١٦ أرزة كبيرة سنة ١٦٩٦.
والسائح "بوكوك" الذي زار الأرز سنة ١٦٩٩ لم يجد سوى ١٥ أرزة كبيرة. 
أما الجوالين "باتيتكوي" الذي زار الغابة سنة ١٧٥٠ "وبوركار" الذي زارها أيضاً سنة ١٨٠٠ والبحاثة جيرامب، فلم يعثروا في تقارير وضعوها لاحقاً، إلا على ١٤ أرزة توراتية. ويؤخذ من تقدير العشابين أن هذه الأشجار الضخمة بعضها يعمّر ثلاثة آلاف سنة وبعضها ستة آلاف".
وأمام هذه الاحصايات الفردية عملت لجنة اصدقاء غابة الارز على قطع الشك وحصلت من بنك الموارد اللبناني على تمويل مشروع احصاء عدد الارزات في الغابة الدهرية وقياس ارتفاعها وقطرها وطول اغصانها وبالتالي ليصار الى معرفة عمرها بعد وضع هذه الدراسة بتصرف "المركز الوطني للابحاث الزراعية في AVIGNON" للتحقق من عمر اطول واقدم ارزة في غابة ارز الرب.
لقد انجزنا الخطوة الاولى وهي الاكثر مشقة وسنطلعكم لاحقا عن عدد الارزات ومواصفاتها لتكون عيدية اللجنة لمحبي الغابة ولاحقا سننجز دراسة عن اعمار الارزات بعد انجازها في الجامعة الفرنسية